تأخرت في الزواج؟ لا تقلقي فقد تكونين الأسعد!

دراسة تكشف ان النساء اللواتي تأخرن في الزواج هن الاسعد

كثيرة هي الآراء والمعتقدات المتعلقة بالزواج المبكر ففي الوقت الذي ترى فيه الكثيرات فوائد جمة للزواج المبكر والتي استعرضنا جزءًا منها في وقت سابق كالعلاقة الوطيدة التي تجمع الثنائي بأطفالهما وهما لا يزالان في سنّ صغيرة فضلًا عن المغامرات التي يعيشانها مع بعضهما وهما لا يزالان يافعان، تتردد كثيرات في اتخاذ خطوة كهذه في وقت يرينه مبكرًا.

لكن في المقلب الآخر يصيب الخوف والقلق جزءًا كبيرًا من النساء لدى تأخر زواجهنّ خوفًا من أن يفوتهن القطار أولًا وصعوبات الحمل مع التقدم في السنّ ثانيًا.

لكن وان كنت قد تأخرت في الزواج عزيزتي فلا تقلقي البتة لأنك قد تكونين الأسعد، لماذا؟ اليك وجهة نظر علماء النفس في هذا الصدد.

  • تحقيق النضج العاطفي والفكري: عندما تصلان أنت وزوجك الى مرحلة كافية من النضج سواء فكريًا او عاطفيًا سيكون التعامل مع الشريك أسهل بكثير، ستتعلمان معًا كيفية التعامل مع بعضكما البعض من دون التصرف بأنانية وبوعي تام. مع التقدم في السنّ يتغير مفهوم الحب لدى الثنائي ليصبح أكثر نضجًا.
  • لن تشعرا بأنكما مقيدان: في الكثير من الأحيان يشعر الثنائي الذي يدخل القفص الذهبي مبكرًا أنهما مقيدان والمسؤوليات الجديدة التي يقدمان عليها قد تحرمهما من حريتهما ومن حياتهما الإجتماعية التي اعتادا عليها. لكن مع التأخر في الزواج ستزول هذه المخاوف ويعاز ذلك الى الوعي الكافي الذي تحدثنا عنه وبالتالي ستتقلص المشكلات الزوجية الى حد كبير.
  • يصبح التواصل بينكما أكثر سهولة: وأخيرًا، الثنائي السعيد هو الذي يسود الحوار البناء والتواصل علاقتهما. ومع التقدم في السنّ تصبحان كلاكما على دراية بأن الإنفعالات السريعة تفشل علاقتكما والتواصل الصحي هو ما تحتاجانه لكي يكون زواجكما سعيدًا وخاليًا من المشكلات!

إقرأي أيضًا: هذه هي الأبراج التي تحب الزواج المبكر!



إختبار الشخصية

اختبار: من المسيطر في علاقتكما، أنتِ أم زوجك؟ ‎‎