كيف يرى طفلك حفلات أعياد الميلاد وكيف ترينها أنت والأمر الوحيد الذي يتذكره منها!

حفلات اعياد الميلاد من وجهة نظر الطفل ووجهة نظر الام

بالنسبة إلى طفلكِ اليوم، حفلة عيد الميلاد هي فرصته الكبيرة للعب والتحرّك وتناول الأطايب وتمضية أوقات رائعة ومثيرة يكون فيها وحده محط الأنظا روالدلع؛ وغداً هي الذكرى الطيّبة التي قد ينسى أدنى تفاصيلها ولكنه لن ينسى أبداً دوركِ فيها وابتسامتكِ وهدوئك وطريقة تصرفك واهتمامك.

أما بالنسبة إليكِ اليوم، فحفلة ميلاد طفلكِ مسألة معقّدة وتكاد أن تكون عبئاً كبيراً، باعتباركِ منظّمة الحفل وراعيته من الألف إلى الياء. كيف لا وأنتِ التي ستتولى ترتيب "كل شاردة وواردة" وفعل كلّ ما يلزم لإرضاء صغيرها وأقرانه وأمهاتهم، والوحيدة التي ستُفكّر بالفوضى وأعمال التنظيف والتوضيب التي ستليها؟! ولكنها في الغد، لن تعود كذلك ولن يبقى لك منها سوى ذكرى ضحكات طفلكِ التي صدحت عالياً والأوقات المميزة التي أمضاها يلعب ويرقص ويتسلى.

ضحكتك تبقى في ذهن طفلك

وبناءً عليه، وحتى تكون ذكرى الاحتفال بعيد ميلاد طفلكِ طيبة لكليكما، تنصحكِ "عائلتي" بأن تحرصي على رسم ابتسامة صادقة على ثغرك في كلّ لحظة من يوم ميلاده، وتُخفي كل أثر للتوتر أو القلق الذي قد يتملكانك إزاء التركيز على الفوضى وأعمال التنظيف التي تنتظرك بدلاً من التركيز عليه وعلى ما يرضيه، طالبةً من زوجكِ التقاط صور كثيرة لطفلك معكِ ومع كل واحد من المدعوين الذين انتقيتهم من أقرب المقرّبين حتى يكونوا الشهود المحبّين على إطفاء طفلك لشمعاته التي ستزداد سنة بعد أخرى.

بالمختصر المفيد، ضعي سعادة طفلكِ فوق كل اعتبار واسعي لإعداد أفضل حفلة عيد ميلاد له، ليس من خلال الإكثار من الزينة والأمور المبهرجة، بل من خلال التخفيف من حجم الضغوط والأعباء التي يمكن أن توترك وتنغّص عليكِ وعليه اللحظات الجميلة التي لن تتكرر. كيف ذلك؟ بمجهودٍ قليل وهذه الخطوات البسيطة:

  • اختاري موضوعاً بسيطاً وسهل التطبيق لحفلة عيد ميلاد طفلكِ، على غرار لونه المفضل أو الشخصية الكرتونية أو النشاط الرياضي الأحبّ إلى قلبه.
  • إحرصي على أن تكون قائمة المدعوّين إلى حفلة طفلكِ محصورة بالعائلة والأصدقاء المقرّبين، حتى تكون لكِ فرصة تكريم كلّ واحد منهم وتأمين راحته من جهة، وحتى تُرسّخي في ذهن صغيركِ ضرورة التركيز على النوعية أكثر من الكمية، من جهة أخرى.
  • بُعيد إنتقاء موضوع الحفل، لا تفكّري في شراء الكثير من الأغراض والزينة ذات الصلة، بل خططي لنشاطات وألعاب متنوّعة ومسلية تصبّ في هذا الإطار، كألعاب الذاكرة ولعبة البحث عن الكنز وتلاوة القصص المصوّرة والنشاطات الفنيّة، إلخ.
  • قدّمي لضيوفكِ صغاراً وكباراً مأكولات بسيطة بقطع صغيرة يسهل عليهم تناولها ويسهل عليكِ لملمة فضلاتها، كالسندويشات واللقيمات والكرواسان والبرغر والمعجنات والسلطات.
  • حضّري كيكة الميلاد بنفسك أو اشتريها جاهزة واحرصي على أن يكون مظهرها تكملةً لموضوع الحفلة العام.
  • خصّصي لصغيركِ وأقرانه مساحةً آمنة مليئة بالألعاب ليمرحوا ويلعبوا فيها سوياً. ولا تنسي الموسيقى فهي مهمة جداً لإثارة حماسة الأطفال.
  • قدّمي لضيوفك الصغار في ختام الحفل هدايا مرتجعة تزرع البسمة على وجوههم. إن أردتِ، يمكنكِ إعداد هذه الهدايا بنفسك في المنزل.

وأخيراً، أَبقي مناديل JOHNSON’S® baby في متناولكِ طوال مدّة الحفل وما بعدها! فهذه المحارم المبللة هي وسيلة ممتازة لتنظيف بشرة الأطفال بشكلٍ سريع وفعال في أيّ وقت وأيّ مكان، ولأكثر من 12 مرة في اليوم تقريباً، وهي الوحيدة التي ثبُت معمليّاً أنّها معتدلة ولطيفة على البشرة الحساسة. كما أنّ تركيبتها المميّزة من لوشن ترطيب جونسون وماء نقي بنسبة 97% يجعلها الحلّ المثالي للتخلص من الأوساخ والجراثيم والحفاظ على بشرة طفلكِ نظيفة وصحيّة!

شاهدي هذا الفيديو الظريف من "جونسون" لتري بأمّ عينك فعالية "مناديل جونسون للتنظيف اللطيف"!