تحذير لجميع الأهل: الرسم على وجوه الأطفال أخطر بكثير مما تظنونه!

تحذير من مخاطر الرسم على وجوه الأطفال

سواءً في الحفلات التنكريّة، أعياد الميلاد، أو أي مناسبة أخرى، لا شكّ أن الرسم على الوجه أو الـFace-painting بات من الصيحات الرائجة. ورغم أنّ الفكرة قد تبدو مسلية لطفلكِ وظريفة لكِ، ننصحكِ بالتفكير مرّتين قبل تنفيذها؛ فهي تحمل مخاطر لا يستهان بها وتجهلها الأكثرية من الأهل... فما هي؟

تحذير من مخاطر الرسم على وجوه الأطفال

البداية مع تركيبة الطلاء

وهنا، لن نتكلّم فقط عن التركيبات زهيدة الثمن وغير المرخص لها، والتي قد تحتوي على مواد كيميائية خطيرة تسبب حروق ومشاكل جلدية. فلو سلّمنا جدلاً أن الطرف الذي ينفذ الرسمة هو موثوق ويستخدم مواد مصنّفة كآمنة ومن ماركات معروفة، هل يكون طفلكِ في مأمن فعلاً؟

في الواقع، كلّا؛ إذ تبيّن أن عدداً كبيراً من أنواع الطلاء هذه تحتوي على نسب عالية من الرصاص تعرّض الطفل للتسممّ, على غرار القوارير المعدنية للماء المستخدمة للأطفال!

كذلك، تنصّ التعليمات المرفقة بماركات طلاء الوجه المعروفة على أنّها آمنة للأطفال، ولكن لا يجب أن تقترب من موضع العينين أو الشفتين، في حين أن معظم الرسمات التي تُنفّذ تطال الجفون أو الشفتين بشكل مباشر.

خطر آخر لا يقل ضرراً

نادراً ما يتمّ غسل الفراشي قبل أو بعد كلّ إستعمال

والأمر لا يتوقّف عند هذا الحدّ، فحتى لو كنتِ متأكّدة من أن المواد المستعملة آمنة، تعدّ الفراشي المستخدمة في الرسم على الوجه موضعاً مثالياً لتكاثر الجراثيم ونقلها من وجه إلى آخر، خصوصاً وأنّه نادراً ما يتمّ غسلها قبل أو بعد كلّ إستعمال. والنتيجة؟ إلتهابات وأمراض جلدية معدية!

فهل يستحقّ الأمر العناء وتعريض طفلكِ لهذه المخاطر؟ القرار يعود لكِ!

إقرئي المزيد: خبر صادم للأمهات: هذا الغرض الذي تتركين طفلك يلهو به خطر خفي ومميت!



إختبار الشخصية

إختبري نفسكِ: هل تميّزين ما بين أولادك ولو عن غير قصد‎؟