تلجئين للنقرشة ما بين الوجبات بسبب الجوع، إليك بدائل صحيّة لحل مشكلتكِ!

بدائل صحية للنقرشة ما بين الوجبات بسبب الجوع

إن كنتِ تريدين خسارة الكيلوغرامات الزائدة أو حتى المحافظة على وزنكِ، لا شكّ بأنّ أحد التحديات الكبرى التي عليكِ مواجهتها هو مقاومة الشعور بالجوع خلال اليوم بين الوجبات الرئيسية، والإبتعاد عن النقرشات المسبّبة للسمنة مثل الشوكولاته ورقائق البطاطس... فكيف تتخلّصين من هذه المشكلة؟ جئناكِ في هذا السياق ببدائل صحية ستبعد الشعور بالجوع، وتمدّكِ في المقابل بعناصر غذائية مفيدة!

  • رقائق الحبوب الكاملة: للشعور بالشبع لوقت أطول، من الأفضل أن تلجئي إلى الأطعمة الغنية بالألياف، والتي يتم هضمها ببطء. ولعلّ الخيار الأمثل في هذا الخصوص هو رقائق الحبوب الكاملة، لذلك تناولي حفنة منها ما بين الوجبات كوجبة خفيفة لكبح الجوع.
  • المكسرات النيئة: حفنة صغيرة من المكسرات النيئة هي كفيلة بإمدادكِ بالدهنيات الجيّدة والمفيدة للجسم، وكبح شهيتكِ لوقت أطول. ولكن تذكرّي أنّ هذا النوع من الأطعمة يحتوي على سعرات حرارية عالية نسبياً، وبالتالي عليكِ تناولها باعتدال.
  • الخضار الخضراء: من المعروف أنّ الأطعمة الغنية بالألياف والتي تحتوي على نسبة عالية من الماء هي مثالية لمنحك الشعور بالشبع بأقل عدد سعرات حرارية ممكنة. في هذا السياق، إلجئي إلى الخضار الخضراء مثل الخيار والخس كلّما شعرتِ بالجوع ما بين الوجبات.
  • حبوب الصويا: السرّ في الشبع لوقت أطول لا يكمن فقط في الألياف، بل بالنسبة العالية من البروتينات، والتي تستهلك وقتاً أطول للهضم أيضاً. لذلك، قومي بنقرشة كمية معتدلة من حبوب الصويا المحمّصة، ولكن إحذري من الإفراط تفادياً لإستهلاك الكثير من السعرات الحرارية.
  • الفوشار: الفوشار بحّد ذاته غير مضرّ، لا بل على العكس يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تبعدكِ عن الشعور بالجوع لأطول فترة ممكنة. ولكن، عليكِ الإنتباه إلى طريقة تحضير الفوشار التي قد تزيد من سعراته وتجعله مضرّاً. إلجئي مثلاً إلى حصّة معتدلة من الفوشار المحضّر على الهواء الساخن، بعيداً من إضافة الزيت النباتي، الزبدة وحتى الكميات المفرطة من الملح.

هكذا، وفي كلّ مرّة تشعرين فيها بالجوع، إلجئي إلى أحد هذه الخيارات كوجبة خفيفة ستفي بالغرض دون الإحساس بالذنب!

إقرئي المزيد: 4 أخطاء شائعة نرتكبها جميعاً أثناء الفطور



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟