طهّري حياتك من هذه الشخصيات السامّة وعلى الفور!

انواع اشخاص سلبيين لا بد من التخلص منهم

هل تعلمين ماذا نعني بتعبير "شخصية سلبيّة أو سامّة"؟

حتى ولو أجبتِ بالنفي، الاحتمال الأكبر أنكِ صادفت في مرحلة من مراحل حياتكِ شخصاً تنطبق عليه هذه التسمية، قل زميلاً أو صديقاً أو قريباً أو حبيباً تجدين صعوبةً في التعامل معه وتخطّي "ألاعيبه" التي تستنزف قواكِ وتحضّك على التشكيك في نفسك وقدراتك وكلّ ما فيك..

تعرّفي في هذا المقال من"عائلتي" إلى أسوأ هذه الشخصيات وأكثرها تصديراً للطاقة السلبيّة ولا تتأخري في طردها من عالمك أو على الأقل تجنّب التواجد في حضرتها خشية التأثّر بها أو التقاط "خصالها المعدية"...

الشخصية المتشائمة

الشخصيّة المتشائمة:

تميل الشخصية المتشائمة إلى رؤية النصف الفارغ من الكوب بدلاً من النصف الممتلئ. ويمكن لهذا الميل أن يكون معدياً وينتقل إليك بسهولة؛ من أعراضه: فقدان الرؤية الإيجابية للأمور، والامتعاض الدائم من النشاطات اليومية، والشكوى والتذمّر إلى ما لا نهاية.

الشخصية الحاسدة

الشخصيّة الحاسدة:

لا يسع الشخصية الحاسدة إلا أن ترغب في ما لديك... إنّها الصديقة التي تُقلّل من أهمية الإنجاز الذي حققته في العمل ولا تتوانى عن مدح حياة العزوبية متجاهلة خطوبتك، بدل أن تفرح بصدق لفرحك ونجاحاتك.

من أعراض التأثّر بالشخصية الحاسدة: شعور غير اعتيادي بعدم الرضى، وإحساس بالذنب تجاه أمور لطالما كنتِ ممتنة على وجودها في حياتك.

الشخصية النمامة

الشخصيّة النمامة:

من الممكن للنميمة أن تبعث الرضى في النفس، ولكن هل ترغبين في أن تكوني الشخصية التي تتحدث عن الآخرين في غيابهم؟ انتبهي من هذه الصديقة التي يسهل معها الحديث عن الآخرين والتي تظن بأنها تعطي صورة سيئة عن هؤلاء بينما هي في الحقيقة تُعطي صورة سيئة عن نفسها وحسب.

من أعراض المكوث طويلاً بصحبة شخصيّة نمامة: النزعة المتزايدة لإطلاق الأحكام جزافاً، وفقدان الثقة، وخسارة الصداقات

الشخصية الضحية

الشخصيّة الضحية:

لا تتقبّل هذه الشخصية أيّ من نصائحك، لاقتناعها بأنّه ما من حلّ للوضع الذي تعيشه، وبأنّها ليست السبب في مأساتها.

من أعراض التأثّر بوجود شخصيّة تلعب باستمرار دور الضحية والمظلومة، في حياتك: توجيه أصابع الاتهام لللآخرين، وفقدان القدرة على حلّ المشاكل، والافتقار للمحفزات.

الشخصية الغدارة

الشخصيّة الغدارة:

لنكن واقعيين، من السهل عليكِ أن تُميّزي بين شخصية يمكن الوثوق بها وشخصية لا تستحق هذا التميّز. وعليه، ندعوك ألا تمنحي الثقة لغير أهلها وفي مقدّمتها الشخصية التي تطعن بالظهر والتي ترغب في أن تكون الطرف المسيطر في العلاقة التي تربط بينكما ولا تقبل بواقع الند للند.

من أعراض التعاطي مع شخصيّة غدارة وغير جديرة بالثقة: السمعة السيئة، وقّلة الثقة بالنفس، والرغبة المتزايدة في الطعن بالآخرين.

هيّا باشري البحث عن الشخصيات السلبية في حياتك وإبذلي ما في وسعكِ لوضعٍ حدٍّ لها حتى تلمسي الفارق الهائل بنفسك!

اقرأي أيضاً: كيفية تفريغ الطاقة السلبية



إختبار الشخصية

إختبري نفسك: هل تتوترين بسرعة خلال صيام شهر رمضان؟