هل تنزعجين من أصوات مضغ الطعام؟ أنت تعانين من هذا المرض النفسي!

المرض النفسي المسبب للانزعاج من أصوات مضغ الطعام

نسمع بين الحين والآخر بأمراض نفسية غريبة نكاد لا نصدّق أنّها حقيقية، والعلم أضاف مؤخراً حالة لا تخلو من الغرابة في هذا الخصوص؛ فهل تعلمين أنّ الإنزعاج من أصوات مضغ الطعام هو في الواقع مرض نفسي قائم بحدّ ذاته؟

إذ تبيّن أن الأشخاص الذين يصابون بالإنزعاج الشديد إلى حدّ الغضب من أصوات المضغ العالية يعانون من حالة دماغية\نفسية تدعى بالـmisophonia، وذلك حسب أبحاث حديثة في جامعة Newcastle University.

المرض لا يقتصر على أصوات المضغ!

واللافت في الأمر هو أنّ "الميزوفونيا" لا تطال فقط أصوات مضغ الطعام، بل تشمل أيضاً عدم القدرة على تحمل أي صوت معين، تمرير الملعقة أو الشوكة على الأواني، التنفس بصوت مرتفع، أو طقطقة الأصابع.

إذ تمّ إثبات هذا الإضطراب من خلال الأبحاث السريرية، ليتبين أنّ جزءاً محدداً من الدماغ يتفاعل بشكل لافت لدى جميع المصابين بهذه الحالة، رغم إختلاف الأصوات المحفّزة لها.

هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تصنيف هذا الشعور كإضطراب نفسي

كذلك، لوحظ أنّ نبض القلوب تسارع لديهم بشكل ملحوظ، إلى جانب البدء بالتعرق عند سماع الصوت المحفّز.

ولعلّ هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تصنيف هذا الشعور كإضطراب نفسي مثبت. ولكن قبل أن تصابي بالهلع إن كنتِ تواجهين هذه المشكلة، نطمئنكِ أنّ تصنيفها لا يعني أنكِ مريضة نفسية وتحتاجين إلى علاج، بل هي شائعة أكثر مما تظنينه، ولا تحتاج إلى تدخّل، إلّا في الحالات القصوى التي تتعارض مع سير الحياة الطبيعية!

إقرئي المزيد: فوبيا غريبة يعاني منها 15% من الأشخاص، فهل أنتِ منهم؟



إختبار الشخصية

إختبري نفسك: ما هو السبب الرئيسي وراء حرقة المعدة لديكِ؟