الطفل الذي لا يبكي عند الولادة هل ينذر بالخطر

الطفل الذي لا يبكي عند الولادة هل ينذر بالخطر

تنتظر كل ام لحظة سماع بكاء الطفل عند الولادة لتطمئن بأن صحته جيدة وأنه لا يعاني من أي مشكلة. تنتظر اللحظة التي تحضن فيها طفلها واللحظة التي تنظر في عينيه الصغيرتين. لكن سمعنا كثيرًا عن حالات عدم بكاء الطفل عند الولادة. فهل هذا الأمر طبيعي؟ تابعينا في هذا المقال لتكتشفي ما إذا الطفل الذي لا يبكي عند الولادة ينذر بالخطر.

من الطبيعي أن تشعري بالخوف والهلع في حال عدم سماع بكاء الطفل! فلماذا طفلك لا يبكي؟ ما الذي يحصل؟

على الرغم من أن بكاء الطفل يطمئن بال الأهل إلا أنه عليك أن تعلمي أنه ليس من الضروري أن يبدأ الطفل بالبكاء فورًا عند الولادة. في بعض الأحيان، قد يتطلب الأمر بضعة دقائق أو أكثر.

لذلك، لا يعتبر دومًا عدم بكاء الطفل خلال الولادة أمرًا خطيرًا إذ تشير بعض الدراسات إلى أن هناك نسبة قليلة من الأطفال الذين لا يبكون خلال الشهر الأول من الولادة. لطالما أن طفلك لا يعاني من أي أعراض وكان يتبرز ويتبول بشكلٍ طبيعي ويحصل على الكمية اللازمة من الحليب خلال النهار، إذًا ليس هناك ما يثير القلق.

لكن بعض الأطباء يعتقدون أن عدم بكاء الطفل من الأمور التي تشير إلى عدم وصول النسبة الكافية من الأوكسيجين إلى دماغ الطفل إلا أن هذه الحالة ليست ذاتها لدى جميع الأطفال.

أخيرًا، يمكنك دائمًا مراجعة الطبيب في حال كنت غير مطمأنه وتظنين أن طفلك يعاني من مشكلة صحية معينة.



إختبار الشخصية

إختبار: هل مولودي بخير؟